الحجامة
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك



يؤثر العلاج بالحجامة على الطبقات الأعمق من النسيج الضام حيث يوجد في هذه الطبقات المؤثرات الكيميائية- المواد السمية - الناتجة مـــن تفاعلات الجسم الحيوية أو الناتجة عن مؤثرات بيئية و التي تسبب الإجهاد  والامراض.

د. هاني غزاري


العلاج بالحجامة يؤثر على الجهاز الليمفاوي و الشعيرات الدموية الدقيقة أي انـه يؤثر على مجمل التنظيم الأساسي.

ونظراً لقدرة أعضاء الجسم على التكيف والتواؤم مع المستجدات فإن العـــلاج بالحجامة يخلص الجسم من تلك المؤثرات ويجدد دورة الطاقة.

وطبيعة النظام في هذه المنطقة البالغة الدقة تشكل مع جهاز الرنين الحيوي اتحـادا قوياً يحدث تفاعلاً ديناميكياً بين المستويات الحيوية ومستويات الطاقة.

ولهذه الأسباب فإن من الخسارة الفادحة تجاهل تلك المعلومات وإهمال استخـــدام الحجامة في خطة العلاج بالرنين الحيوي, فالعلاج بالحجامة يمثل أفضل وسيلة للتغلب على ركود المواد السمية في الأنسجة وتنقية الدم كما ينشط الطاقة والدورة الدمويـة و الليمفاوية ويعمل على تحسين وتحفيز مقاومة الجسم و بهذا ينحسر المرض الفسيولوجي ويستعيد الجسم عافيته قبل إن يتمكن المرض من الخلايا والأنسجة.

وقد سررت كثيراً لان الحجامة فتحت عقلي على بلوغ ذرى سامقة الارتفاع في العلاج وعلى مستويات لم يسبق لي التعرف عليها, وهو ما يهم المعنيين بالفعل بــان يجعلوا من هذا العالم مكاناً أفضل حالاً وأحسن صحة وأكثر استحقاقاً لنعيش فيه .

وسوف يتعرف الأطباء الجدد على نتائج مدهشة عندما يرتادون مجال هذا العلم الذي جرى استخدامه على امتداد ألاف السنين وعلى أيدي أسلافنا , فقد ثبتت الحجامة في مواجهة اختبارات الزمن وهاهو هذا العلم العتيق يعود إلينا من جديد وقد تسلـح بطرق أكثر روعة. طرق قادرة على تلبية احتياجات عصرنا.. طرق أكثر قبولاً من الأجيال المعاصرة وكذا الأجيال المقبلة.